إذا كنت أحد هواة الفلك، وتجلس بالساعات ناظرًا إلى السماء ونجومها للاستمتاع بما ترصده، وتفرح بخسوف القمر، أو كسوف الشمس، أو رصد عدد من الشهب في ليلة واحدة؛ فاعلم أن هذا التقرير موجه إليك، فقد جمعنا فيه أبرز ما يمكنك رصده في سماء العام القادم 2021.

1. شهب الرباعيات والقمر الذئب في سماء يناير

نستهل العام الجديد 2021 مع زخة شهب الرباعيات خلال الأيام الخمسة الأولى من يناير (كانون الثاني)، ويصل عدد الشهب التي يمكن رصدها إلى 40 شهابًا في الساعة خلال ذروة الزخة التي يحين موعدها في مساء ليل 2 يناير، والساعات الأولى من صباح اليوم التالي. لكن، لسوء الحظ، سيحجب ضوء القمر معظم هذه الشهب، ولكن ما تزال لديك الفرصة لرصد بعضها، على أن توجد في مكان يقل فيه التلوث الضوئي.

شهب الرباعيات

شهب الرباعيات/ مصدر الصورة

وتنتج شهب الرباعيات من حبيبات الغاز التي خلفها كويكب «2003 EH1»، وتبدو الشهب وكأنها تشع من كوكبة العواء، إلا أنه يمكن رصدها في أي مكان في السماء.

في يناير أيضًا، وتحديدًا في يوم 24، يمكنك مشاهدة كوكب عطارد بوضوح في السماء حيث يكون في أعلى نقطة له في الأفق بعد غروب الشمس مباشرة بسبب وصوله إلى أقصى استطالة شرقية له.

وفي يوم 28، فأنت على موعد مع القمر الذئب، أي القمر المكتمل في شهر يناير. وقد أطلقت قبائل أمريكية اسم قمر الذئب على بدر يناير لأن قطعان الذئاب كانت تعوي جوعًا وسط البرد.

2. قمر الثلج في أواخر فبراير

في يوم 27 فبراير (شباط) 2021، أنت على موعد مع رؤية القمر المكتمل «البدر»، والذي يُعرف باسم قمر الثلج مثلما أطلقت عليه القبائل الأصلية لأمريكا، بسبب زيادة تساقط الثلوج في هذا الشهر كل عام.

3. عطارد والزهرة يزينان سماء مارس

قبل شروق شمس يوم 6 مارس (آذار)، يمكنك رؤية كوكب عطارد ناحية الشرق فوق الأفق حينما يصل إلى أقصى استطالة غربية. بينما يمكنك مشاهدة كوكب الزهرة بوضوح شديد فوق الأفق ناحية الشرق قبيل شروق الشمس يوم 20 مارس، حينما يصل إلى أقصى استطالة شرقية.

عطارد والزهرة

عطارد والزهرة/ مصدر الصورة

يمكنك رؤية القمر الدودي أيضًا بكل وضوح في سماء يوم 28 مارس، وهو القمر البدر، وقد أطلقت عليه القبائل الأصلية في أمريكا هذا الاسم لأنه في هذا الوقت من العام تعاود ديدان الأرض في الظهور.

4. أبريل شاهدًا على شهب القيثاريات والقمر العملاق

يشهد الراصدون ذروة زخة شهب القيثاريات من مساء 21 إلى صباح 22 أبريل (نيسان)، ومن المفترض أن يصل عدد الشهب إلى 20 شهابًا في الساعة، ولكن للأسف ستواجهك المشكلة ذاتها التي واجهتك في شهب الرباعيات، فالقمر شبه المكتمل سيحجب الشهب جميعها إلا ألمعها، لذا عليك رصدها في أقل المناطق الملوثة ضوئيًّا بعد منتصف الليل.

تنتج شهب القيثاريات عن طريق جزيئات الغبار التي خلفها مذنب «C/1861 G1 Thatcher»، وتظهر الشهب كأنها تشع من نجم فيجا التابع لكوكبة القيثارة، ولكنها تظهر في السماء بأكملها.

القمر العملاق

القمر العملاق

في شهر أبريل أيضًا، وبالتحديد يوم 27، تكون على موعد مع القمر العملاق الأول لهذا العام، وستلاحظ هذا في زيادة لمعانه، وقد يبدو لك أقرب قليلًا من المعتاد، لأنه يكون في أقرب نقطة له مع كوكب الأرض «نقطة الحضيض». ولأنه القمر المكتمل لشهر أبريل فبإمكانك أن تطلق عليه القمر الوردي العملاق.

5. زخة شهب وخسوف كلي للقمر في مايو

موعدك في مساء يوم 6 مايو (أيار) وحتى الساعات الأولى من صباح 7 مايو مع ذروة ثالث زخات الشهب لهذا العام 2021. عادةً ما يمكنك رصد 30 شهابًا في الساعة خلال ذروة زخة شهب إيتا الدلويات، ولكن بسبب إضاءة القمر في هذه الليلة؛ لأنه سيكون في طور التربيع الثاني، سيقل العدد كثيرًا، ولكن كعادة رصد الشهب، يجب أن تبتعد عن التلوث الضوئي قدر الإمكان.

تنتج زخة إيتا الدلويات عن جزيئات الغبار التي خلفها مذنب «1P/Halley»، وتستمر الزخة عادة من 19 أبريل وحتى 28 مايو، ولكن ذروتها تكون في صباح 7 مايو، وتبدو الشهب كأنها تشع من كوكبة الدلو، ولكن يمكن رصدها في أي مكان في السماء.

عقب غروب شمس يوم 17 مايو مباشرة، يمكنك رؤية كوكب عطارد حينما يصل إلى أقصى استطالة شرقية له عند النظر إلى الأفق ناحية الغرب.

خسوف القمر

خسوف القمر

في يوم 26 مايو، يحين موعد القمر العملاق الثاني لهذا العام والذي يسمى قمر الزهرة العملاق؛ نظرًا لتفتح أزهار الربيع بكثرة في هذا الشهر.

في الليلة ذاتها، سيحدث أول خسوف كلي للقمر في 2021، ويقع القمر بالكامل في ظل الأرض، ويتحول تدريجيًّا إلى اللون الأحمر الدموي، ويسمى القمر العملاق الأحمر الدموي. ولكن، الخبر السيئ، أننا لن نكون قادرين على رؤيته في الوطن العربي وقارة أفريقيا بأكملها.

أما عن سبب ظهور القمر باللون الأحمر، فلأنه على الرغم من أن القمر في ظل الأرض، فإن بعض ضوء الشمس يصل إليه؛ إذ يمر ضوء الشمس عبر الغلاف الجوي للأرض، مما يتسبب في تصفية الغلاف الجوي للأرض لمعظم الضوء الأزرق، فيظهر للراصدين على الأرض باللون الأحمر.

6. كسوف الشمس وقمر الفراولة العملاق في يونيو

سيكون يوم 10 يونيو (حزيران) شاهدًا على أول كسوف شمسي لعام 2021، سيكون حلقيًّا بسبب بُعد القمر حينها عن الأرض وعدم قدرته على تغطية الشمس بشكل كامل، فيكون الكسوف حلقيًّا، وتظهر فيه حلقة مضيئة حول القمر المظلم.

في يوم 24 يونيو، سيحين موعد القمر العملاق الأخير لعام 2021، وذلك لأن القمر سيكون أكبر قليلًا وأكثر إشراقًا، ويطلق عليه في هذه الليلة قمر الفراولة العملاق.

7. عطارد ودلتا الدلويات في سماء يوليو

قبيل شروق شمس يوم 4 يوليو (تموز)، يمكنك مشاهدة عطارد في أعلى نقطة في الأفق حينما يصل لأقصى استطالة غربية، وفي مساء يوم 28 والساعات الأولى من صباح يوم 29 يوليو، يحين موعد ذروة زخة دلتا الدلويات، والتي تنشط عادة في الفترة بين 12 يوليو و23 أغسطس (آب)، وخلال وقت الذروة يمكن للراصد – في أفضل الأحوال – مشاهدة ما يصل إلى 20 شهابًا في الساعة.

لكن لسوء الحظ سيقف ضوء القمر الساطع حائلًا بين الراصدين والشهب، إلا في المناطق البعيدة عن المدينة وأضوائها الساطعة من الممكن رصد بعض الشهب. تشع شهب دلتا الدلويات ظاهريًّا من كوكبة الدلو، ولكن يمكن رؤيتها في كل السماء، ونتجت عن الحطام الذي خلفه مذنب «96P/Machholz».

8. البرشاويات تزين سماء أغسطس والمشتري يقترب من الأرض

ستشهد ليلة 2 أغسطس على أدنى اقتراب لكوكب زحل من الأرض، وسيكون متاحًا للراصدين طوال الليل، ولرؤية حلقاته وبعض أقماره، يمكنك الاستعانة بتلسكوب متوسط الحجم.

ولأول مرة في عام 2021، سيتنحى القمر ليمنحك القدرة على مشاهدة زخة الشهب دون عائق خلال ذروة زخة شهب البرشاويات في سماء يوم 12 أغسطس حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي.

شهب البرشاويات

شهب البرشاويات

وتشتهر البرشاويات بإنتاج عدد كبير من الشهب قد يصل إلى 100 شهاب في الساعة خلال الذروة، وتستمر الزخة في الفترة بين 17 يوليو حتى 24 أغسطس، وتنتج من مخلفات مذنب «109P Swift-Tuttle»، وتشع ظاهريًّا من كوكبة برشاوش وتظهر في جميع أنحاء السماء.

ستحظى بفرصتك في شهر أغسطس برؤية الكوكب العملاق، ففي يوم 19 أغسطس سيكون المشتري في أقرب نقطة له من الأرض؛ مما يجعله لامعًا في سماء الليل، كما يمكنك رؤية بعض أقماره إذا استخدمت زوجًا جيدًا من المناظير أو تلسكوبًا متوسطًا.

في يوم 22 أغسطس سيظهر القمر مكتملًا في طور البدر، ولأننا ما نزال في فصل الصيف، وقد مر بدران، وما يزال هناك بدر رابع في سبتمبر (أيلول)، فبدر أغسطس هو الثالث لأربعة أقمار مكتملة في الفصل ذاته، ولذا يُطلق عليه اسم «القمر الأزرق». وقد يُطلق الاسم ذاته على القمر المكتمل الثاني إذا سبقه آخر في الشهر نفسه. ولا يعني الاسم أنك سترى القمر باللون الأزرق، وإنما نظرًا لقلة حدوثه، فقد جاء الاسم من المصطلح الإنجليزي «Once in a Blue Moon» بمعنى نادر الحدوث.

9. عطارد يظهر في سماء سبتمبر

يتكرر الموعد مع عطارد في 14 سبتمبر حينما يكون في أعظم استطالة شرقية، ويمكنك رؤيته في أعلى نقطة في الأفق عقب غروب الشمس مباشرة. رغم أن الأحداث الفلكية التي يمكن رؤيتها في سبتمبر تكاد تكون منعدمة، فإن رؤية السماء في أي من أحوالها دائمًا ما يأسر عشاق الفلك.

10. زختا شهب التنينيات والجباريات معًا في أكتوبر

موعدنا في شهر أكتوبر (تشرين الأول) مع زختي شهب، الأولى يحين موعدها في الفترة من 6 إلى 10 أكتوبر، وهي زخة شهب التنينيات. والتي تنتج من بقايا حطام مذنب «21P Giacobini-Zinner»، وستكون الظروف ملائمة لرؤية حوالي 10 شهب في الساعة في ذروة الزخة يوم 7 أكتوبر.

سوف تشع النيازك من كوكبة التنين، لكنها يمكن أن تظهر في أي مكان في السماء. وعلى غير المألوف، فلرصد عدد لا بأس به من الشهب، عليك مشاهدة السماء في المساء الباكر بدلًا من الساعات الأولى من الصباح.

الزخة الثانية هي زخة شهب الجباريات، وموعدها في الفترة من 2 أكتوبر إلى 7 نوفمبر (تشرين الثاني)، ويمكن رصد ما يصل إلى 20 شهابًا في الساعة في مساء يوم 21 أكتوبر والساعات الأولى من صباح اليوم التالي، وهو وقت ذروة زخة الشهب، لكن ضوء القمر يحول دون ذلك هذا العام، وفي أفضل الظروف لا يمكنك رصد سوى القليل منها، وتنتج زخة شهب الجباريات من حطام المذنب «1P Halley»، ويشع من كوكبة الجبار، ولكن يمكن رؤيته في السماء بأكملها.

في 25 أكتوبر، يصل عطارد إلى أكبر استطالة غربية، وهذا هو أفضل وقت لمشاهدة عطارد لأنه سيكون في أعلى نقطة له فوق الأفق في سماء الصباح قبل شروق الشمس. أما يوم 29 أكتوبر، فسيكون الزهرة في أكبر استطالة شرقية، ويمكن مشاهدته فوق الأفق بعد غروب الشمس مباشرة.

11. زختا شهب وخسوف للقمر في نوفمبر

يتزامن مساء 4 نوفمبر حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي مع ذروة زخة شهب الثوريات، وستكون الظروف ملائمة بسبب القمر الجديد لرؤية ما بين 5 و10 شهب في الساعة.

تنتج زخة شهب الثوريات في الفترة ما بين 7 سبتمبر و10 ديسمبر (كانون الأول)، وتنتج من تيارين مختلفين، الأول نتج من مخلفات حطام «Asteroid 2004 TG10» والثاني ينتج من حبيبات الغبار التي خلفها مذنب «2P Encke». تبدو الشهب وكأنها تشع من كوكبة الثور، ولكن يمكن رصدها في جميع أنحاء السماء.

شهب الأسديات

شهب الأسديات

يشهد شهر نوفمبر على زخة شهب ثانية وهي الأسديات، وتحين ذروتها في مساء 17 نوفمبر والساعات الأولى من صباح 18 نوفمبر، وفي الظروف المثالية يمكن أن ترصد حوالي 15 شهابًا في الساعة، ولكن لن تتوفر هذه الظروف هذا العام بسبب ضوء القمر شبه المكتمل، فلن تتمكن من رصد سوى بعض الشهب في الأماكن البعيدة عن التلوث الضوئي.

تظهر الشهب وكأنها تشع من كوكبة الأسد، ولكن يمكن رؤية الشهب في كل السماء. وتنتج شهب الأسديات من الحطام الذي خلفه مذنب «55P Tempel-Tuttle».

سيحدث خسوف جزئي للقمر حينما يمر القمر من خلال شبه ظل الأرض، وللأسف لن يكون باستطاعتنا في الوطن العربي رؤية الخسوف.

12. ديسمبر يحتضن ملك الزخات

تنشط زخة شهب التوأميات في الفترة من 7 إلى 17 ديسمبر، وتُعد ملك الزخات، إذ يصل عدد الشهب التي يمكن رصدها إلى 120 خلال الساعة الواحدة في وقت الذروة، والذي يحين موعده في مساء يوم 13 ديسمبر والساعات الأولى من صباح اليوم التالي. سيكون القمر مضيئًا في تلك الليلة، ولكن ما يزال في الإمكان رؤية العديد من الشهاب اللامعة، حيث تتميز التوأميات بالشهاب اللامعة المشرقة العديدة.

تشع شهب التوأميات من كوكبة الجوزاء، ويمكن رصدها في كل السماء، وتنتج من الحطام الذي يخلفه كويكب «3200 Phaethon».

نختم عام 2021 مع زخة شهب الدبيات التي تنطلق ذروتها في مساء يوم 21 ديسمبر والساعات الأولى من صباح اليوم التالي. بالإضافة إلى قلة عدد الشهب التي يمكن رصدها خلال الساعة الواحدة، والذي يتراوح بين 5 و10 شهب فقط، فالقمر شبه المكتمل سيزيد من صعوبة الرصد، ولكن عليك فقط التحلي بالصبر، والجلوس في مناطق معتمة بعيدة عن التلوث الضوئي كي تتمكن من رصد بعض الشهب.

تنتج شهب الدبيات عن طريق حبات الغبار التي يخلفها المذنب «8P Tuttle»، وتشع من كوكبة الدب الأصغر، ولكن يمكن رؤيتها في جميع أنحاء السماء.

علوم

منذ سنتين
الثقب الأبيض Vs الثقب الأسود.. ماذا نعرف عن ثقوب الكون البيضاء؟

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد