في شهر ديسمبر (كانون الأول)، تعمل مجلة «تايم» الأمريكية على إصدار نسختها الخاصة من قائمة أفضل 100 اختراع خلال العام، وهي القائمة التي ترصد فيها أحدث الابتكارات على مدار العام وتأثير الجائحة في عالم التقنيات الحديثة بدايةً من الابتكارات الطبية والعلمية التي ساعدت العالم على التعايش مع الفيروس المستجد، وصولًا إلى التقنيات التكنولوجية الجديدة التي تعمل على تسهيل حياتنا، وفي السطور التالية أعددنا لكم قائمة مختصرة لأهم اختراعات 2020، مقسمة إلى خمسة فئات من التقنيات الطبية والعسكرية الحديثة، وحتى تلك التي يمكن استخدامها في المنزل.

1. ابتكارات التعايش مع الجائحة.. أهم اختراعات 2020

لم يكن عام 2020 عاديًا، إذ لعب وباء «كورونا» العالمي دورًا هامًا في رسم أحداث العام، والتحكم بمصائر البشر، ولأن الحاجة هي أم الاختراع، ختمت الجائحة الابتكارات الحديثة بختمها، من أجل تطوير آليات خاصة للتعامل مع الفيروس المستجد والتعايش معه. لهذا السبب أقامت مجلة «The Scientist» العلمية مسابقتها هذا العام عن الابتكارات التي تساعد على فهم مشكلة كوفيد-19 وحلها في النهاية.

«Rapid Covid-19 Test».. أهم اختراعات كورونا السريعة

كان الابتكار الأول هو «اختبار كوفيد-19 السريع»، والذي مكننا من الكشف عن الأجسام المضادة التي يفرزها الجهاز المناعي للمرضى. كان هذا الاختبار هو الأول الذي أتيح للجمهور في الولايات المتحدة الأمريكية، ويستغرق حوالي 15 دقيقة بدلًا من أسبوعين للكشف عن الحمض النووي الريبي للفيروس. عن ذلك يقول نورمان مور أحد خبراء الأمراض المعدية: «قصر الوقت الذي يستغرقه الاختبار كان أمرًا ضروريًّا من أجل وقف انتشار الفيروس»؛ إذ كانت تلك الآلية مفيدة نظرًا لسرعتها في تحديد أي الأشخاص بحاجة إلى عزلٍ منزلي، وأيهم يمكن له ممارسة أعماله.

Embed from Getty Images

«Exposure Notifications System».. نظام يخبرك إن كنت معرضًا للإصابة

كان من ضمن هذه الابتكارات نظام إشعارات أطلقته شركتا «جوجل» و«آبل»، من أجل رسم خرائط التتبع الرقمي لحالات المصابين؛ نتيجة لذلك تمكنت بلدان كاملة مثل تايوان وأيرلندا من تخفيف حدة الإصابات من خلال إشعارات الخطر التي ترسل للمستخدمين عندما يكونون معرضين للإصابة، دون الحاجة إلى تخزين مواقع الأفراد على قاعدة بيانات مركزية. وبالتالي يمكن لهذا النظام أن يتتبع الفيروس دون أن يتتبعك.

أثر الجائحة في ابتكارات 2020

تظهر قائمة «مجلة تايم» الأمريكية لأفضل 100 اختراع خلال 2020، التأثير العميق الذي تركه الفيروس التاجي في حياتنا؛ إذ أتت اختراعات هذا العام نتيجةً مباشرة للوباء، بدايةً من أجهزة غسل اليدين المحمولة، ووصولًا إلى محاولة تسريع عملية إنتاج اللقاح من خلال التكنولوجيا الحديثة.

أتى ذلك جنبًا إلى جنب انطلاق عمليات البحث العلمي لإيجاد لقاح مناسب، ومحاولات إعادة تشكيل التكنولوجيا لتلائم ظروف الحياة والعمل والدراسة من المنزل؛ إذ حفزت الجائحة الابتكارات الطبية والتكنولوجية، وأحدثت تحولًا في عالم الطب، باستحداث ما عرف بـ«التشخيص عن بعد»، وهو أمر لم يكن جائزًا من قبل لولا ما فرضته قواعد التباعد الاجتماعي. كما بدأت المستشفيات الاعتماد على الروبوتات في الحجر الصحي لتقديم الخدمات للمرضى وإجراء الفحوص.

كان من ضمن هذه الإنجازات هو تمكن الباحثين من فهم تسلسل الجينوم الخاص بالفيروس في أقل من شهر، وهو رقم قياسي؛ إذ استغرق العلماء عامًا كاملًا من أجل التوصل لجينوم سارس. نتيجة لذلك أصبحت الاختبارات التشخيصية للمرض أكثر دقة، وتمكن باحثو مختبرات سنغافورة من إنتاج رقاقة يمكنها الكشف على ثلاثة أنواع من الفيروس التاجي خلال ساعتين.

عن ذلك يشير الباحثون إلى أن الجائحة الأخيرة خلقت حالة من التنافس بين العلماء، كما عملت على تحريك عجلة الابتكارات والبحث العلمي. فكانت الحاجة الضرورية لأجهزة التنفس -على سبيل المثال- هي التي حفزت الباحثين لإيجاد سبل سريعة وأقل تكلفة لعمل الأجهزة؛ فقامت جامعة لندن بتطوير جهاز تنفس يستغرق صنعه أربعة أيام فقط.

2. «أثناء العمل من المنزل».. اختراعات يمكنك استخدامها لتعزيز مساحات العمل الافتراضية

بعض هذه الاختراعات قد جاء أيضًا ليسهل الأعمال لمن تضرروا من الجائحة؛ إذ اضطر الموظفون ورواد الأعمال لمباشرة أعمالهم من المنزل إبان فترة «الحجر الصحي».

«WireGuard».. أفضل شبكة افتراضية خاصة في 2020

كان من ضمن هذه الاختراعات، شبكة افتراضية خاصة (VPN) تسمى «WireGuard» وتصنف بالمساحة الافتراضية الأكثر أمانًا للعمل. جاء ابتكار جيسون دونينفيلد هذا بعدما تزايد الإقبال على الشبكات الافتراضية بنسبة 40% في بداية فترة الوباء، لتكون نقطة وصول مشتركة تربط الكمبيوتر بالخادم وتمنع المتسللين من اختراق الشبكات والأجهزة.

(عن الشبكة الافتراضية الخاصة WireGuard وكيف تعمل)

منصة «Hey».. اختراع للتخلص من الإعلانات والبريد العشوائي

من ضمن هذه الابتكارات كانت منصة «Hey» أو مرحبًا، والتي تعمل على حظر البريد الإلكتروني العشوائي المعروف بـ«Spam». وتأتي أهمية هذا الابتكار في حماية بياناتك الخاصة من أن تصبح معلومات تسويقية تتبع وقت نشاطك على البريد الإلكتروني ومكان وجودك والمحتوى الذي تتابعه. وعلى عكس الأنظمة الشهيرة مثل «Gmail» لا تنشر منصة مرحبًا أية إعلانات، ولا تتبع بيانات العملاء أو تبيعها.

تطبيق «Krisp».. تخلص من الضوضاء أثناء اجتماعات العمل

مع انتشار ظاهرة العمل من المنزل، جرى ابتكار تطبيق يمكنه تنقية الصوت من الضوضاء المزعجة أثناء حضور اجتماعات العمل على الشبكات الافتراضية، وهو تطبيق «Krisp» الذي يعمل على فلترة الأصوات ومحو ضوضاء الخلفية غير المرغوبة مثل بكاء الأطفال وأصوات السيارات ونباح الكلاب. التطبيق لا يكلف أكثر من خمسة دولارات شهريًا ويتوافق مع برامج الفيديو المختلفة، ويعتمد على التعلم الآلي في التمييز ما بين صوتك والأصوات المحيطة.

(تجربة عملية لتطبيق Krisp)

3. اختراعات يمكن أن تقتنيها في منزلك لـ 2020.. «البلاي ستيشن 5» واحد منها

نظرًا لما مرّ به العالم في 2020 من إجراءات التباعد الاجتماعي والحجر الصحي، اضطر الجميع إلى قضاء وقت منزلي أكبر، وهو الأمر الذي كانت له نتيجة مباشرة على التعجيل بإدراج مدخلات جديدة إلى قوائم الاختراعات، مثل «Playstation 5» و«Xbox series S»، هذا إلى جانب ألعاب المحاكاة.

«GeForce RTX 3080».. طفرة جديدة في عالم الألعاب

أطلقت شركة «NVIDIA» هي الأخرى اختراعها الجديد العملاق في عالم الألعاب، كارت شاشة «GeForce RTX 3080»، وهو أرخص من سابقه بحوالي 30% و تقتحم منه الشركة تقنية الـ «4K» بضعف جودة الأداء في معالجة الرسومات وضعف الطاقة في الإصدارات السابقة. هذا إلى جانب مجموعة جديدة من الأدوات للاعبين بإمكانها تسخير الذكاء الاصطناعي لتحويل أية غرفة إلى استوديو بث، مع تقنيات خاصة للتبريد.

(إطلاق ابتكار nvidia في سبتمبر الماضي)

«Linksys Aware».. راقب منزلك دون الحاجة لكاميرات

كان من ضمن ابتكارات العام أيضًا، أول نظام أمن منزلي بدون كاميرا، ويسمى «Linksys Aware» والذي يعمل على مراقبة المنزل من خلال جهاز يرصد الحركة. وهو من الاختراعات التي نتجت عن استخدامنا الحالي لشبكات الإنترنت «Wi-Fi»؛ إذ تبث تلك الشبكات موجات راديو ذهابًا وإيابًا، ويمكن لهذا الجهاز الجديد أن يتتبع شدة الموجات ويرصد تحرك أي كائن في منطقة تغطية الشبكة.

«Narwal T10».. مكنسة ذاتية التنظيف

شهد هذا العام انطلاق أول «مكانس آلية» ذاتية التنظيف، وهو جهاز شبيه بأجهزة التنظيف الروبوتية التي تتجول في غرف المعيشة لامتصاص الغبار من على الأرضيات، إلا أنه هذه المرة يظهر بحلة جديدة؛ إذ لا عليك الآن أن تقوم بتنظيفه بنفسك بعدما ينظف هو غرفة المعيشة؛ فقط اترك الجهاز الجديد وشأنه وهو يتكلف بتنظيف نفسه ذاتيًا. يسمى هذا الابتكار «Narwal T10» وتكلفته 549 دولارًا.

تكنولوجيا

منذ 4 شهور
10 من أفضل الأجهزة التكنولوجية في 2020

4. «منها مركبة ذاتية القيادة في الجيش الأمريكي».. الابتكارات العسكرية لعام 2020

«Maritime Mine Countermeasures».. للكشف عن الألغام البحرية

كان من ضمن اختراعات هذا العام، «مضادات الألغام البحرية» والتي تعمل على إبطال مفعول القنابل تحت الماء بطريقةٍ آمنة. وهي عبارة عن «روبوت بحري» أنشأته مجموعة تاليس الفرنسية للطيران للكشف عن المتفجرات وتدميرها أو إبطال مفعولها تحت الماء بطريقة آمنة.

يعمل هذا الاختراع على تمشيط المحيطات للكشف عن الألغام المتبقية من الحرب العالمية الأولى، وذلك عن طريق «أجهزة سونار» مزودة بذراع تلسكوبي يعملان على رصد الألغام وتدميرها.

«Ripsaw M5».. الجيل الخامس للمركبات ذاتية القيادة

كان من ضمن الابتكارات أيضًا الجيل الخامس من «مركبة ذاتية القيادة بالكامل» هي الأولى في الجيش الأمريكي وتسمى «Ripsaw M5»، وعلى وشك أن تبدأ أولى اختباراتها الميدانية خلال العامين المقبلين. السيارة مزودة بنظام ذكاء اصطناعي حسي قادر على رصد المتفجرات وتحييدها، إلى جانب تمييز المدنيين من المسلحين وتحديد أهداف التهديد غير المسلحة أيضًا، وهي مزودة بأربع كاميرات توفر رؤية بزاوية 360 درجة.

(عن مركبة Ripsaw M5 ذاتية القيادة)

«Team Awareness Kit».. من أجل مكافحة الحرائق جوًّا

حفزت الكوارث الطبيعية للعام الفائت أيضًا بعض الابتكارات، خاصةً بعد حوادث حرائق الغابات الأخيرة والتي اعتمدت فيها قوات المكافحة على تقنيات من خمسينيات القرن الماضي؛ كان منها تقنية «رسم خرائط المخاطر» وقت حدوثها، وهي مجموعة أدوات لتوعية أطقم مكافحة الحرائق. يسمى التطبيق «Team Awareness Kit» وهو متاح على متجر جوجل (Google Play) منذ الصيف الماضي.

أنشأ التطبيق «مختبر أبحاث القوات الجوية» بالتعاون مع «مركز كولورادو للتكنولوجيا المتقدمة لمكافحة الحرائق جوًا»، وذلك في إطار تطوير قاعدة بيانات خاصة بحرائق الغابات.

5. اختراعات طبية لمساعدة المرضى والأطباء

«LUCI».. كرسي متحرك يستشعر البيئة المحيطة

واحد من اختراعات هذا العام كان من فكرة مؤلف الأغاني الشهير باري دين، بالتعاون مع شقيقه المهندس، وذلك من أجل صنع كرسي متحرك أكثر ثباتًا. جاء هذا الاختراع بعدما تعرضت ابنة مؤلف الأغاني المصابة بشلل دماغي لحادثة تعثر بكرسيها المتحرك، وهو ما نتج عنه إصابات في الذراع والساق. لهذا قام والدها بالتعاون مع شقيقه بابتكار «LUCI»، كرسي متحرك يمكنه رصد البيئة المحيطة والاستجابة لها لمنع الحوادث. ويأتي هذا الكرسي مزودًا بتطبيق خاص يمكن المستخدمين ومقدمي الرعاية من مراقبة وتتبع بيانات الجهاز.

جهاز «Xvision».. من أجل عمليات جراحية أكثر دقة

من ضمن هذه الابتكارات أيضًا، كان جهاز «Xvision» الذي تمت الموافقة عليه لشركة «Augmedics»، وهو عبارة عن جهاز للرأس مستوحى من عالم الأبطال الخارقين، إذ يمكن الجراحين من رؤية ثلاثية الأبعاد باستخدام الأشعة المقطعية أثناء جراحة العمود الفقري، نظرًا لأهميتها. وذلك دون أن يحول الطبيب نظره عن طاولة العمليات. الجهاز جرى ترخيصه في ديسمبر (كانون الأول) 2019 من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، وجرى استخدامه لأول مرة هذا العام في المستشفيات الأمريكية.

(جهاز «Xvision» للجراحات – المصدر مجلة تايم الأمريكية)

«The Air Cleanser».. جهاز يمنع تدفق الهواء الملوث

أطلقت شركة «كاريير» هذا العام اختراعها لتنظيف الهواء «The Air Cleanser»، وذلك لمواجهة زيادة الطلب على غرف نظيفة في المستشفيات والمدارس والجامعات عوضًا عن الهواء المحتجز في نظام مغلق والذي يساعد على انتقال عدوى الجائحة الحالية. تبلغ تكلفة الجهاز من ألفي دولار إلى 4 آلاف، وهو جهاز متنقل يعمل على تنقية الهواء، وبإمكانه تحويل أي غرفة إلى مساحة ضغط هواء سلبي تمنع تدفق الهواء الملوث.

«Android 11 Voice Access».. نظام يعتمد على الأوامر الصوتية

قدمت منصة جوجل نظام «ِAndroid 11» مزود بخاصية الأوامر الصوتية، وهي خاصية للمستخدمين الذين يعتمدون على الصوت أكثر من غيرهم، مثل ذوي الإعاقات البصرية. ويعمل أندرويد 11 على تحليل كل العناصر المعروضة على الشاشة، مما يسمح للمستخدمين بالإشارة إلى التطبيقات بالاسم، عوضًا عن النظام القديم القائم على تعيين قيم رقمية لكل عنصر من عناصر الشاشة. كما يسهل نظام الأندرويد الجديد التنقل حول شبكة الإنترنت والتفاعل معها بدقة مذهلة، مع إمكانية تطويره في الأجيال القادمة.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد